شباب العرب
السلام عليكم
حرب التتار -ملوك حرب التتار
http://travianf.com/ts3/register.php?ref=123

الناسخ والمنسوخ من القرآن

اذهب الى الأسفل

الناسخ والمنسوخ من القرآن

مُساهمة من طرف نيرة في 13th أغسطس 2012, 4:11 pm


••••النسج لغة معناه الإزالة،ونسخ الله آية بآية أي أبطل حكم الأولي بالثانية كما قال تعالي:
((ما ننسخ من آية أو نُنسها نأت بخيرٍ منها أو مِثْلِهَا))

وقد اتخذ أعداء القرآن هذا النسخ من المطاعن عليه واستدلوا به علي أنه كلام محمد لا كلام الله
قالوا لو كان هذا القرآن كلام الله لكان ثابتآً لا تتغير أحكامة بتغيير الأحوال
ونحن لرد هذه الشبهة نقول:
•••أنزل الله الدين علي الأمة العربية لتأخذ بأدابه نفوسها،وتروض بتعاليمه أفئدتها
فتتقمص روحه وتستشعرها فهو دين عملي حيوي،وليس في العالم فلسفة ولا مذهب
يلين للإنسان في جميع أدوارة،ويتنزل معه إلي سائر أطواره إلا هذا الدين:


وهذه أمامك الأديان القديمة المحرفة في جميع قارات العالم قد هجرها الناس ووجدوا لأنفسهم عذرا مقبولا في هجرها

وهذه مذاهب الإصلاحية في أوروبا كالأشتراكية والفوضي وغيرهما
كلها متطرفة لا يمكن العمل بها،
إلا الإسلام فلا يستطيع أحد أن يعتذر بعدم إمكان العمل به بحجة مناقضة أصوله لأصول الحياة أو لأحوال الزمان

••••هذا الدين الإسلامي يُراعي الإنسان في حالة ضعفة وقوته،وجهله وعلمه وحربه وسلمه وغناه وفقره
وكماله ونقصه.إلي آخر ما ينتابه من الأحوال البشرية المتناقضة التي تتغير بتغير الأزمنة والأمكنة والأمزجة
فهو الدين الطبيعي الذي تقتضية الطبيعة البشرية .

أو هو بلسان الشرع الدين الفطري الذي ينطبق علي مطلوب الفطرة،
ولما كان كل شئ يتغير في الإنسان وتنتابه الزيادة والنقصان جعل الله دينة الأخير صالحآ
لأن يتتبع الإنسان في جميع أدوارة لأهوائه ولو كان هو دينآً من جميع الأديان المعروفة
وكان في علم الخالق أن نبياً يظهر بعد محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم
لجأءت أصول القرآن مقيدة محدودة،ولزالت دولته بزوال رسوله
واستعد الناس لاستقبال وحي جديد
ولكن شرع الله هذا الدين ليكون دين الإنسانية كلها في جميع أدوارها
وصرح بأن رسوله أخر المرسلين فكيف يقرر الله فيه أصولا مقيدة محدودة
وقد عرفت أن الأنسان لا يتقيد بقيد ولا يقف قط عند حد
وهو من تغير الحال وتلون المزاج علي مالا يجهله أبسط الناس علماً؟؟؟



•••مراعاة لهذه الحالة الطبيعية اقتضت حكمة الخالق جل وعز أن يراعي في تربية الأمة العربية حالها من جميع الوجوه
فقرر لها أولا أحكاماً علي قدر حاجتها ثم نسخها بأحكام أخري أليق بحالها الذي تحولت إليه
وهو خالق تلك الأحوال ومسلطها علي الإنسان؟؟؟؟؟

•••علي أن النسخ سنة من سنن العالم الطبيعي ظاهرة في الجمادات والنباتات والحيوانات ولإنسان نفسه
فتري النواميس الطبيعية تقتضي أن يكون الهواء مثلا ساكناً في هذه الساعة ثم يحدث ما يغيره
فتنسخ هذه الحالة برياح تحدثها وأمطار ترسلها وصواعق تسقطها……آلخ
وهذه الحوادث من النسخ في العوالم الحية أظهر منها في عالم الجماد
وما لا مشاحة فيه أن الأنسان أشد جميع الكائنات تغيرا وتحولا
ولكل حال حكم كما لا يخفي أفلا تكون من حكمة الخالق جل شأنه أن يعدل
له الأحكام علي حسب قابليته في كل حال من أحواله؟؟؟؟

••هذا التبديل والنسخ يصح في جهه ما يتعلق به أحواله الذاتية المتغيرة
أما الدين نفسه فهو ثابت لا يتغير ولا عذر للإنسان في استبدال غيره به

تطرق بعض الناظرين من المسلمين فحاولوا إثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القرآن
وآولوا جميع الآيات الناصة علي النسخ مثل قوله تعالي:
((ما ننسخ من آية أو نُنْسها نأت بخيرٍ منها أو مِثلها))
((وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما يُنزل قالوا إنما أنت مُفْتَرِ))
((الآن خَفَّف الله عنكم وعلم أنّ فيكم ضعفاً))

•••وعندي أن تأويل هذه الآيات وأمثالها لأجل إثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القرآن تعسف ظاهر
وقد جري جمهور الصحابة علي وجود الناسخ والمنسوخ في القرآن
وكذلك التابعون والأئمة الأربعة وغيرهم ممن تقدمهم وتلاهم ولم يخالف هذا السواد الأعظم
إلا نفر يعدون علي الأصابع

__________________________________________

__________________________________________
MY SITE
neerakh5

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
avatar
نيرة
نائب المدير
نائب المدير




انثى عدد المساهمات : 567
نقاطي : 1714
شهرتي : 6
العمر : 22

https://sites.google.com/site/neerakh5/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى